حاصل على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام






 

   

العودة   قــــديــــم > مكتبة قديم للتراث والثقافة والفنون > تاريخ ( أحداث قصص سير رحلات إكتشافات )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-2009, 10:48 PM   رقم المشاركة : 1
الماضي
كاتب تراثي
 
الصورة الرمزية الماضي






الماضي غير متصل

افتراضي خديجه رضي الله عنها وزواجها من أبو هالة التميمي

خديجه رضي الله عنها وزواجها من أبو هالة التميمي :

ذكرت الروايات أنها تزوجت رجلين قبل النبي صلى الله عليه وسلم زوجها الأول من قبيلة تميم العربية والآخر مخزومي قرشي , لكن الروايات اختلفت اختلافاً كبيراً في اسميهما , وأيهما تزوجها أولاً , وعدد أولادها منهم , وأسمائهم .
فقال ابن شهاب :
رجلين , الأول "تزوجت خديجة رضي الله عنها قبل النبي عتيق بن عائذ ابن عبد الله بن عمر بن مخزوم " فولدت له " حارثة " ثم خلف عليها بعده " أبو هالة التميمي " وهو " بني أسيد بن عمير " فولدت له رجلاً .
وقال ابن " إسحاق " :
تزوجت وهي بكر " عتيق بن عائذ ثم هلك عنها فتزوجها " أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة أحد بني عمر بن تميم حليف بني عبد الدار , فولدت له رجلا وامرأة , . ثم هلك عنها فتزوجها رسول الله
وأبو هالة التميمي هذا زوج السيدة خديجة رضي الله عنها ينتسب إلى قبيلة تميم العربية , وذكر هشام بن محمد الكلبي نسبه بالشكل الآتي " أبو هالة هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غوي بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم " .


جاء إلى مكة في ظروف غير معروفة , وحالف بها بني عبد الدار , لكن ابن قتيبة ذكر أنه حالف بني نوفل بن عبد مناف , وهذا قول مفرد لا تؤيده الروايات .
وذكرت الروايات أنه كان ذا شرف في قومه , وحتى بعد أن نزل في مكة , ووردت رواية عن الزبير بن بكار أنه كان يقال في الجاهلية : " والله لأنت أعز من آل النباش وأشار بيده إلى دور حول المسجد فقال كانت هذه رباعهم "


وقد توفي بمكة قبل الإسلام .

وإذا تطرقنا في الحديث عن أبنائه من السيدة خديجة رضي الله عنها فنجد اغلب الروايات تذكر هالة وهند .
- وبالنسبة لهالة بن أبي هالة :
ذكر بعض الرواة أن السيدة خديجة رضي الله عنها أنجبت لأبي هالة ولداً اسمه هالة , وهذا الابن لم يرد اسمه , إلا عند هشام بن محمد الكلبي والزبير بن بكار , أما عامة الرواة كقتادة بن دعامة والزهري وابن إسحاق والواقدي وأبي عبيدة ومصعب الزبيري لم يذكروا لها سوى هذا .
بينما أوردت مصادر أخرى عن هشام الكلبي والزبير روايات تقول إنها لم تلد له سوى هند .
- أما عن هند بن أبي هالة :
ورد ذكر هند بن أبي هالة أكثر من هالة بن أبي هالة , حيث وجدنا , وذكرت أحدله أخباراً في المصادر المختلفة , ففي رواية أنه تربى في حجر الرسول المصادر المتأخرة رواية عن أبي عبيدة في الهجرة للمدينة ذكر فيها أن عمار بن ياسر , , وهند بن أبي هالة جلسوا يتحدثون عن هجرة أمير المؤمنين وأبا رافع مولى الرسول بالمبيت على, وأمره لعلي فتذاكروا حماية أبي طالب للرسول علي بن أبي طالب , وهند بن أبا بكر بن أبي قحافة فراشه , ثم بعد ذلك قالوا : " استتبع رسول الله أبي هالة , وأمرهما أن ينتظراه بمكان عينه لهما في طريقه إلى الغار , ولبث رسول يوصي عليا


ولحق بصاحبيه فساروا معاً حتى ثم خرج رسول الله ودخل الرسول وأبو بكر إلى وصلوا إلى الغار , فرجع هند إلى مكة لما أمره النبي الغار " .
وذكر ابن الكلبي أنه شارك في معركة بدر , ومعركة أحد , ونزل في قبر بعثه لتحطيم أحد , وأورد ابن حبيب رواية تشير إلى أن الرسول حمزة بن عبد المطلب الأصنام الذي كانت تعبده قبائل ضبة وتميم وعدي وعكل وثور , واسمه شمس , وكانت سدنته بني أوس بن مخاشن من قبيلة تميم , فكسره هند بن أبي هالة وصفوان بن الحلا حل بن أوس بن مخاشن .
أما وفاته فقد اختلف فيها فلم يذكر ابن الكلبي شيئاً عنها , وقال أن ابنه هند بن هند بن أبي هالة قتل مع مصعب بن الزبير في حربه مع المختار سنة سبع وستين , وذكر أبو عبيدة والزبير بن بكار أنه مات في البصرة بالطاعون الجارف , " وذلك أنه مر بالبصرة مجتازاً فمات بها ولم يقم سوق البصرة يومئذ وقالوا : مات أخو فاطمة بنت رسول الله " وفي ذلك اليوم مات ناس كثيرين فشغل الناس بجنائزهم عن جنازة هند ولم يحملها أحد فصاحت نادبته : " وا هنداه وا ربيب رسول الله " فلم تبقى جنازة إلا تركت واحتملت جنازته على أطراف الأصابع إعظاماً لربيب بن رسول الله " .
بينما وردت عن الزبير بن بكار رواية تخالف ما تقدم مفادها أن ابنه هو الذي مات بالطاعون وليس هو .
في حين ذكرت مصادر أخرى عنه أنه قال إن هند قتل في الجمل , وأن ابنه قتل مع مصعب بن الزبير في حربه مع المختار . وكان مع الإمام علي
وذكر ابن الكلبي والزبير بن بكار أنه بعد وفاة هند بن أبي هالة انقرض عقبهم ولم يبق منهم أحد , ونقلت بعض المصادر عنه قوله : " أنا أكرم الناس بأربعة أبي رسول الله وأمي خديجة , وأختي فاطمة , وأخي القاسم " .
وروي عنه حديثاً طويلاً في وصف رسول الله


وهذه الروايات هي جملة ما وجد في المصادر من أخبار هند بن أبي هالة .







  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2009, 12:03 AM   رقم المشاركة : 2
الماضي
كاتب تراثي
 
الصورة الرمزية الماضي






الماضي غير متصل

افتراضي هند بن أبي هالة التميمي .

هند بن أبي هالة التميمي .

نسبه :

هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غذى بن جردة بن أسيد بالتصغير مثقلا بن عمرو بن تميم وقال الزبير بن بكار اسم أبي هالة مالك بن النباش وباقي النسب سواء وقيل اسمه زرارة وغذى في نسبه ضبطه بن ماكولا بالتصغير ونقل أن الزبير ذكره كالجادة والصواب بالتصغير


هند هذا هو ربيب رسول الله أمه خديجة بنت خويلد وهو خال الحسنين وأخ لفاطمة الزهراء من جهة أمها خديجة رضي الله عنها ، وهند أبوه هو : أبو هالة التميمي .

مستدرك الحاكم > كتاب معرفة الصحابة رضي الله تعالى عنهم > ذكر هند و هالة ابني أبي هالة رضي الله عنهما


6698:حديث رقم

حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا أحمد بن عبد الجبار ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابن إسحاق قال : (( هند بن أبي هالة بنت مالك أحد بني اسيد بن عمرو بن تميم حليف بني عبد الدار و هو ابن خديجة )).


6699:حديث رقم


أخبرنا أبو محمد المزني ، ثنا أبو خليفة ، ثنا محمد بن سلام ، ثنا أبو عبيدة قال : (( أبو هالة زوج خديجة اسمه هند بن النباش بن زرارة و ابناه هند و هالة شهد هند أحداً )).

6700:حديث رقم

حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ، انبأ علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو غسان ، ثنا جميع بن عمر العجلي ، حدثني رجل ، عن أبي هالة التميمي ، عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : (( سألت خالي هند بن أبي هالة التميمي ، و كان وصافاً عن حلية رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر الحديث بطوله ))..

6701:حديث رقم

أخبرنا أبو جعفر البغدادي ، ثنا علي بن محمد بن عمرو بن تميم ، عن زيد بن هالة عن أبيه أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو راقد فاسيقظ النبي صلى الله عليه و سلم و ضم هالة إلى صدره و قال : ((هالة هالة هالة )) كأنه صلى الله عليه وسلم سر به لقرابته من خديجة رضي الله عنها ..

‏[‏8919‏]‏ هالة بن أبي هالة التميمي

قال أبو عمر له صحبة وقال بن حبان هالة بن خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم له صحبة واسم أبي هالة هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غذى بن جردة بن أسيد بالتصغير مثقلا بن عمرو بن تميم وقال الزبير بن بكار اسم أبي هالة مالك بن النباش وباقي النسب سواء وقيل اسمه زرارة وغذى في نسبه ضبطه بنم اكولا بالتصغير ونقل أن الزبير ذكره كالجادة والصواب بالتصغير وأخرج الطبراني عنعلي بن محمد بن عمرو بن تميم عن زيد بن هالة بن أبي هالة التميمي بمصر حدثني أبي عن أبيه تميم عن أبيه زيد بن هالة عن أبيه هالة بن أبي هالة أنه دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وهو راقد فاستيقظ فضم هالة إلى صدره وقال هالة هالة هالة وأخرج جعفرالمستغفري من طريق مؤمل بن إسماعيل عن حماد بن سلمة عن هشام عن أبيه عن عائشة قال قدم بن لخديجة يقال له هالة والنبي صلى الله عليه وسلم قائل فسمع في قائلته هالة فانتبه فقال هالة هالة قال جعفر خالفه موسى بن إسماعيل فقال عن حماد بهذا السند قال هالة أخت خديجة قال جعفر وهو الصواب انتهى وقد ذكر هالة أخت خديجة من طريق علي بنمسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة في الصحيح‏.‏

‏[‏8920‏]‏ هامة غير منسوب

يكنى أبا زهير ذكره يحيى بن يونس الشيرازي وجعفر المستغفري في الصحابة وأوردا من طريق معتمر بن سليمان قال قال أبي بلغني عن أبي عثمان يعني النهدي أن رجلًا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقال له الهامة وكان يذكر من كثرة ماله فقال له أمالك أحب إليك أم مال مواليك فقال مالي قال كلا أبا زهير إن مالك من مالك كذا وكذا وأما ما تركت فهو مال وارثك‏.‏


قال يعقوب بن سفيان الحافظ رحمه الله: حدثنا سعيد بن حماد الأنصاري المصري، وأبو غسان مالك بن إسماعيل الهندي قالا: ثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلي قال: حدثني رجل بمكة عن ابن لأبي هالة التميمي، عن الحسن بن علي قال: سألت خالي هند ابن أبي هالة - وكان وصافا - عن حلية رسول الله وأنا أشتهي أن يصف لي منها شيئا أتعلق به -.

فقال: كان رسول الله فخما مفخما، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر، أطول من المربوع، وأقصر من المشذب، عظيم الهامة، رجل الشعر، إذا تفرقت عقيصته فرق، وإلا فلا يجاوز شعره شحمة أذنيه، ذا وفرة، أزهر اللون، واسع الجبين، أزج الحواجب سوابغ في غير قرن، بينهما عرق يدره الغضب أقنى العرنين، له نور يعلوه يحسبه من لم يتأمله أشم، كث اللحية، أدعج سهل الخدين، ضليع الفم، أشنب مفلج الأسنان، دقيق المسربة كأنه عنقه جيد دمية في صفاء - يعني: الفضة -، معتدل الخلق، بادن متماسك، سواء البطن والصدر، عريض الصدر، بعيد ما بين المنكبين، ضخم الكراديس، أنور المتجرد، موصول ما بين اللبة والسرة بشعر يجري كالخط، عاري الثديين والبطن مما سوى ذلك، أشعر الذراعين والمنكبين وأعالي الصدر، طويل الزندين، رحب الراحة، سبط الغضب، شثن الكفين والقدمين، سابل الأطراف، خمصان الأخمصين، مسيح القدمين ينبو عنهما الماء إذا زال زال قلعا يخطو تكفيا ويمشي هونا، ذريع المشية إذا مشى كأنما ينحط من صبب، وإذا التفت التفت جميعا، خافض الطرف، نظره إلى الأرض أطول من نظره السماء، جل نظره الملاحظة يسوق أصحابه يبدأ من لقيه بالسلام.
قلت: صف لي منطقه.

قال: كان رسول الله متواصل الأحزان، دائم الفكرة، ليست له راحة، لا يتكلم في غير حاجة، طويل السكوت، يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه، يتكلم بجوامع الكلم، فصل لا فضول ولا تقصير، دمث ليس بالجافي ولا المهين، يعظم النعمة وإن دقت لا يذم منها شيئا ولا يمدحه، ولا يقوم لغضبه إذا تعرض للحق شيء حتى ينتصر له.

وفي رواية: لا تغضبه الدنيا وما كان لها، فإذا تعرض للحق لم يعرفه أحد، ولم يقيم لغضبه شيء حتى ينتصر له، لا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها، إذا أشار أشار بكفه كلها، وإذا تعجب قلبها، وإذا تحدث يصل بها، يضرب براحته اليمنى باطن إبهامه اليسرى، وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح غض طرفه، جل ضحكه التبسم، ويفتر عن مثل حب الغمام.
قال الحسن: فكتمتها الحسين بن علي زمانا ثم حدثته، فوجدته قد سبقني إليه فسأله عما سألته عنه، ووجدته قد سأل أباه عن مدخله، ومخرجه، ومجلسه، وشكله فلم يدع منه شيئا.

قال الحسن: سألت أبي عن دخول رسول الله فقال: كان دخوله لنفسه مأذون له في ذلك، وكان إذا أوى إلى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء: جزءا لله، وجزءا لأهله، وجزءا لنفسه، ثم جزأ جزأه بين الناس فرد ذلك على العامة والخاصة لا يدخر عنهم شيئا، وكان من سيرته في جزء الأمة: إيثار أهل الفضل بأدبه وقسمه على قدر فضلهم في الدين، فمنهم ذو الحاجة، ومنهم ذو الحاجتين، ومنهم ذو الحوائج، فيتشاغل بهم ويشغلهم فيما أصلحهم، والأمة من مسألته عنهم وإخبارهم بالذي ينبغي ويقول: « ليبلغ الشاهد الغائب، وأبلغوني حاجة من لا يستطيع إبلاغي حاجته، فإنه من بلغ سلطانا حاجة من لا يستطيع إبلاغها إياه، ثبت الله قدميه يوم القيامة ».

لا يذكر عنده إلا ذلك، ولا يقبل من أحد غيره، يدخلون عليه زوارا، ولا يفترقون إلا عن ذواق.
وفي رواية: ولا يتفرقون إلا عن ذوق، ويخرجون أدلة - يعني: فقهاء -.
قال: وسألته عن مخرجه، كيف كان يصنع فيه؟
فقال: كان رسول الله - - يخزن لسانه إلا بما يعينهم ويؤلفهم ولا ينفرهم، ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم، ويحذر الناس، ويحترس منهم من غير أن يطوي عن أحد منهم بشره ولا خاتمه، يتفقد أصحابه، ويسأل الناس عما في الناس، ويحسن الحسن ويقويه، ويقبح القبيح ويوهيه، معتدل الأمر غير مختلف، لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يميلوا، لكل حال عنده عتاد، لا يقصر عن الحق ولا يجوزه، الذين يلونه من الناس خيارهم، أفضلهم عنده أعمهم نصيحة، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة.

قال: فسألته عن مجلسه، كيف كان؟
فقال: كان رسول الله - - لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر، ولا يوطن الأماكن وينهى عن إيطانها، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، يعطي كل جلسائه نصيبه، لا يحسب جليسه أن أحدا أكرم منه عليه منه، من جالسه أو قاومه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها، أو بميسور من القول، قد وسع الناس منه بسطه وخلقه، فصار لهم أبا وصاروا عنده في الحق سواء، مجلسه مجلس حكم، وحياء، وصبر، وأمانة، لا ترفع فيه الأصوات، ولا تؤبن فيه الحرم، ولا تنشى فلتاته متعادلين يتفاضلون فيه بالتقوى، متواضعين يوقرون فيه الكبير ويرحمون الصغير، يؤثرون ذا الحاجة ويحفظون الغريب.

قال: فسألته عن سيرته في جلسائه.
فقال: كان رسول الله دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، ولا سخاب ولا فحاش، ولا عياب ولا مزاح، يتغافل عما لا يشتهى، ولا يؤيس منه راجيه، ولا يخيب فيه قد ترك نفسه من ثلاث: المراء، والإكثار، وما لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث: كان لا يذم أحدا ولا يعيره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير، فإذا سكت تكلموا، ولا يتنازعون عنده، يضحك مما يضحكون منه، ويتعجب مما يتعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في منطقه ومسألته، حتى إذا كان أصحابه ليستجلبونهم في المنطق ويقول: « إذا رأيتم طالب حاجة فارفدوه » ولا، يقبل الثناء إلا من مكافئ، ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوز فيقطعه بانتهاء أو قيام.
قال: فسألته كيف كان سكوته.

قال: كان سكوته على أربع: الحلم، والحذر، والتقدير، والتفكر، فأما تقديره: ففي تسويته النظر والاستماع بين الناس، وأما تذكره - أو قال: تفكره -: ففيما يبقى ويفنى، وجمع له لله الحلم، والصبر فكان لا يغضبه شيء ولا يستفزه، وجمع له الحذر في أربع: أخذه بالحسنى، والقيام لهم فيما جمع لهم الدنيا والآخرة .
وقد روى هذا الحديث بطوله الحافظ أبو عيسى الترمذي رحمه الله في كتاب شمائل رسول الله عن سفيان بن وكيع بن الجراح، عن جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلي، حدثني رجل من ولد أبي هالة زوج خديجة يكنى أبا عبد الله سماه غيره يزيد بن عمر، عن ابن لأبي هالة، عن الحسن بن علي قال: سألت خالي فذكره، وفيه حديثه عن أخيه الحسين، عن أبيه علي ابن أبي طالب.

وقد رواه الحافظ أبو بكر البيهقي في الدلائل عن أبي عبد الله الحاكم النيسابوري لفظا وقراءة عليه، أنا أبو محمد الحسن محمد بن يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب القعنبي، صاحب كتاب النسب ببغداد: حدثنا إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب أبو محمد بالمدينة سنة ست وستين ومائتين، حدثني علي بن جعفر بن محمد، عن أخيه موسى بن جعفر، عن جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن علي، عن علي بن الحسين قال: قال الحسن: سألت خالي هند ابن أبي هالة فذكره.

قال شيخنا الحافظ أبو الحجاج المزي -رحمه الله - في كتابه الأطراف بعد ذكره ما تقدم من هاتين الطريقين: وروى إسماعيل بن مسلم بن قعنب القعنبي عن إسحاق بن صالح المخزومي، عن يعقوب التيمي، عن عبد الله بن عباس أنه قال لهند ابن أبي هالة - وكان وصافا لرسول الله -: صف لنا رسول الله ، فذكر بعض هذا الحديث.

وقد روى الحافظ البيهقي من طريق صبيح بن عبد الله الفرغاني - وهو ضعيف - عن عبد العزيز بن عبد الصمد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، وعن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة حديثا مطولا في صفة النبي قريبا من حديث هند بن أبي هالة.
وسرده البيهقي بتمامه، وفي أثنائه تفسير ما فيه من الغريب، وفيما ذكرناه غنية عنه، والله تعالى أعلم.

وروى البخاري عن أبي عاصم الضحاك، عن عمر بن سعيد بن أحمد بن حسين، عن ابن أبي مليكة، عن عقبة بن الحارث قال: صلى أبو بكر العصر بعد موت النبي بليال، فخرج هو وعلي يمشيان فإذا الحسن بن علي يلعب مع الغلمان قال: فاحتمله أبو بكر على كاهله وجعل يقول: بأبي شبيه بالنبي ليس شبيها بعلي، وعلي يضحك منهما رضي الله عنهما.

وقال البخاري: ثنا أحمد بن يونس، ثنا زهير، ثنا إسماعيل عن أبي جحيفة قال: رأيت رسول الله وكان الحسن بن علي يشبهه.
وروى البيهقي عن أبي علي الروذباري، عن عبد الله بن جعفر بن شوذب الواسطي، عن شعيب بن أيوب الصريفيني، عن عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن هانىء، عن علي رضي الله عنه قال: الحسن أشبه برسول الله ما بين الصدر إلى الرأس، والحسين أشبه برسول الله ما كان أسفل من ذلك.






  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2009, 09:43 PM   رقم المشاركة : 3
الماضي
كاتب تراثي
 
الصورة الرمزية الماضي






الماضي غير متصل

افتراضي نسب وتاريخ حياة خديجة رضي الله عنها

نسبها وتاريخ حياتها


وخديجة بنت خويلد قرشية أباً وأماً، فأبوها خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي وفي قصي هذا تجتمع خديجة مع النبي(صلى الله عليه و آله) ، وهو من بني لوي بن غالب وأمها فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن رواحة وهو من بني لوي بن غالب أيضاً، وفي لوي تجتمع خديجة مع النبي(صلى الله عليه و آله) من جهة أمها.


ومن هنا نعلم أن خديجة قد ولدت من والدين كليهما من أعرق الأسر في الجزيرة العربية، وينتهي نسبها مع النبي(صلى الله عليه و آله) إلى لوي بن غالب بن فهر. بالإضافة إلى شرف نسبها أنها كانت مفطورة على التدين وحسن السيرة وراثة وتربية، وكانت أيام الجاهلية تدعى: الطاهرة وسيدة نساء قريش(1).


ولدت خديجة بمكة المكرمة قبل عام الفيل الذي ولد فيه النبي(صلى الله عليه و آله) بخمس عشرة سنة، تزوجها رسول الله(صلى الله عليه و آله) وعمرها أربعون سنة وعمر رسول الله(صلى الله عليه و آله) يومئذ خمس وعشرون سنة على الأشهر.


وكان زواجه بها قبل البعثة بخمس عشرة سنة، فحينما بعث النبي(صلى الله عليه و آله) بالرسالة كان عمره الشريف أربعون سنة، وكان عمر خديجة خمساً وخمسين سنة، فبقيت مع النبي(صلى الله عليه و آله) قبل بعثته خمس عشرة سنة، وبعد البعثة عشر سنين، حيث قبضت سلام الله عليها في السنة العاشرة من البعثة في العاشر من شهر رمضان وعمرها يومئذ خمس وستون سنة، وعمر النبي(صلى الله عليه و آله) خمسون سنة(2) وهي أول امرأة تزوجها رسول الله(صلى الله عليه و آله) ولم يتزوج عليها مدة حياتها بالإجماع.


أزواجها وأولادها


وكانت خديجة قبل زواجها برسول الله(صلى الله عليه و آله) قد تزوجت أولاً بأبي هالة. ويقال: اسمه هند، وقيل غير ذلك، وهو من بني تميم. وولدت له ولدين ذكرين هما ربيبا رسول الله(صلى الله عليه و آله) أحدهما هالة وقد أدرك الإسلام وأسلم، وله صحبة ذكر ذلك أبن عبد البر في (الاستيعاب) وابن حجر العسقلاني في (الإصابة)(3).


والثاني من أولاد خديجة من أبي هالة اسمه هند كأسم أبيه(4) وقد أدرك الإسلام أيضاً وأسلم وقد طالت صحبته، وكان فصيحاً بليغاً ووصافاً مجيداً وصف النبي(صلى الله عليه و آله) فأحسن في وصفه له وأتقن في حديث روته بعض الصحاح والسنن عن الإمام الحسن بن علي~ (5).


وكان يقول: أنا أكرم الناس أباً وأماً وأخاً وأختاً. أبي رسول الله(صلى الله عليه و آله) وأمي خديجة وأخي القاسم وأختي فاطمة.

ويقال: إن هند شهد بدراً مع النبي(صلى الله عليه و آله) وبعده لازم علياً أمير المؤمنين ~ حتى قتل شهيداً بين يديه يوم الجمل(6).


ولما فجعت خديجة بزوجها أبي هالة، زوجها أبوها وعمها بعتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي ولم تعقب منه، وما لبثت عنده إلا قليلاً حتى وافاه أجله. وكانت خديجة بعد ذلك قد أعرضت عن الزواج مع كثرة الخاطبين لها من أشراف قريش حتى سعدت أخيراً السعادة العظمى بزواجها من رسول الله(صلى الله عليه و آله) وبذلك أصبحت أماً للمؤمنين عامة، وأماً للأئمة الأطهار خاصة، وقد بارك الله في نسلها من جهة أبنتها سيدة نساء العالمين فاطمة وقد أجاد من قال:


كان نسل النبي بنتاً فأضحى مثل نبت الربيع عّم البسيطا .





المصادر
------------------------------------



1- راجع (السيرة النبوية) لابن هشام ج1 ص1 وص205 ط حجازي بالقاهرة والاستيعاب ج4 ص271 و(الإصابة) ج4 ص273. و(أهل البيت) ص74 و(مقتل الحسين) للخوارزمي ج1 ص31.

2- راجع المصدر السابق.

3- (الاستيعاب) ج3 ص587 و(الإصابة) ج3 ص562 وحديث الشهر عدد (1) للعلائلي ص35.

4- كانت العرب أيام الجاهلية تضع أسماء الإناث للذكور وقاية من الحسد كهند وهالة، وزائدة وورقة وأمثال ذلك كثير.

5- راجع وصفه للنبي (صلى الله عليه وسلم) في (أعيان الشيعة) ج2 ط الثالثة ص20 نقلاً عن كتاب (الطبقات) لأبن سعد، وغيره وراجع (مكارم الأخلاق) للطبرسي في أوله الباب الأول ص9، وراجع (عيون أخبار الرضا) للصدوق ج1 ص316 ونقله عنه المجلسي في البحار ج16 ص148.

6- راجع (الاستيعاب) ج3 ص568 والإصابة ج3 ص578.







--------------------

ملاحظة :

تم نقل بعض المقولات من بعض مصادر الشيعة وذلك لإثبات زواج السيدة خديجة رضي الله عنها من أبي هالة حيث أن هناك بعضاً من غلاة الشيعة من ينفي ويكذب زواج خديجة بأبي هالة، وجعلوا أبي هالة متزوج باخت خديجة لا خديجة .

لذا أردنا الوقوف على هذه المسألة وإثبات صحة ما ورد بكتب السنة وخصوصاً الأحاديث التي أوردها الحاكم في مستدركه وأن هناك ما يثبت ذلك ويؤيده من مصادر الشيعة .






آخر تعديل الماضي يوم 09-09-2009 في 10:06 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-10-2009, 12:23 AM   رقم المشاركة : 4
الماضي
كاتب تراثي
 
الصورة الرمزية الماضي






الماضي غير متصل

افتراضي

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم الهامة. رواه الطبراني في الكبير والترمذي في الشمائل.

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سواء البطن والصدر، عريض الصدر. رواه الطبراني والترمذي في الشمائل.

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: "كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين (الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها، وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع) مسيح القدمين (أي ملساوين ليس في ظهورهما تكسر) وسشن الكفين والقدمين (أي غليظ الأصابع والراحة) رواه الترمذي في الشمائل والطبراني.

هند بن أبي هالة الأسيدي التميمي ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم أم خديجة بنت خويلد خلف عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أبي هالة‏.‏
واختلف في اسم أبي هالة فقيل نماش بن زرارة وقيل نباش بن زرارة بن وقدان ابن حبيب بن سلامة بن عدي بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم حليف بني عبد الداربن قصي‏.‏
وقيل زرارة بن نباش‏.‏
وقال الزبير‏:‏ أبوهالة مالك بن نباش ابن زرارة من بني نباش بن زرارة بن عدس الداري هكذا قال الداري وليس بشيء قال أبو عمر‏:‏ أكثر أهل النسب يخالفون الزبير في اسم أبي هالة وينسبونه على نحو ما قدمنا ذكره‏.‏

وقال الزبير أيضاً‏:‏ قتلهند بن أبي هالة مع علي بن أبي طالب يوم الجمل وقتل ابنه هند بن هند مع مصعب بن الزبير يوم المختار‏.‏
قال الزبير‏:‏ وقد قيل إنهند بن هند مات بالبصرة في الطاعون فازدحم الناس على جنازته وتركوا جنائزهم وقالوا ابن ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ونادت امرأة واهند ابن هنداه فمال الناس إليه هكذا قال الزبير وغيره يقول إنهند ابن أبي هالة هو الذي مات بالبصرة مجتازاً إذ مر بها فلم يقم سوق البصرة يومئذ وقالوا مات أخو فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
والصحيح ما قاله الزبير في ذلك والله أعلم بأنهند بن أبي هالة قتل يوم الجمل وأن ابنه هند بن هند بن أبي هالة هو الذي مات بالبصرة في الطاعون‏.‏
أخبرني خلف بن القاسم حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا الدولابي حدثنا أبو بكر الوجيهي‏.‏
حدثنا جعفربن حدان قال حدثني أبيعن محمد بن الحجاج عن رجل من بني تميم قال رأيتهند بن هند بن أبي هالة بالبصرة وعليه حلة خضراء من غير قميص فمات في الطاعون فخرجوا به بين أربعة لشغل الناس بموتاهم فصاحت امرأة واهند ابن هنداه وابن ربيب رسول الله فازدحم الناس على جنازته وتركوا موتاهم وهذاهو الصحيح إن شاء الله تعالى وكان هند بن أبي هالة فصيحاً بليغاً وصافاً وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسن وأتقن‏.‏
وقد شرح أبو عبيدة وابن قتيبة وصفه ذلك لما فيه من الفصاحة وفوائداللغة‏.‏
وقد روى عنه أهل البصرة حديثاً واحداً‏.‏
حدثنا خلف بن قاسم قال حدثنا ابن السكن قال حدثني جبيربن محمد بنعيسى الواسطي بمصر قال‏:‏حدثنا حسان بنعبد الله الواسطي حدثنا السري بن يحيى عن مالك ابن دينار‏.‏
قال‏:‏ حدثنيهند بن خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قال مر النبي صلى الله عليه وسلم بالحكم أبي مروان بنالحكم فجعل يغمزه فالتفت اليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏ اللهم اجعل به وزغاً ‏"‏‏.‏
فرجف مكانه والوزغ الارتعاش






آخر تعديل قديم يوم 09-10-2009 في 12:56 AM.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:37 AM

التوقيت المعمول به بهذا المنتدى هو توقيت أم القرى : مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.