قديم 07-30-2008, 02:56 AM   رقم المشاركة : 1
ثروت كتبي
مصادر المواضيع : نقلاً من الشبكة العنكبوتية






ثروت كتبي غير متصل

Post المسكوكات

المسكوكات



مقدمة



من أهم الوثائق التاريخية الرسمية التي لا يمكن الطعن فيها بسهولة، إذ تكشف لنا عن خفايا كثيرة، وحقائق أثرية وتاريخية أهملها المؤرخون، وفي هذا الإطار تتخذ المسكوكات الإسلامية طابعا مهمّا في ميدان الدراسات الثرية إذ إنها تعدّ مظهرا من مظاهر شارات الحكم. وهي كوسائل الإعلام اليوم بل قد تكون أفضل لانتشارها بين الناس وتداولها لقضاء احتياجاتهم اليومية، كما أنها تتصل باقتصاد الدولة وتشريعاتها وسياستها وعلاقتها التجارية والاقتصادية مع جيرانها، كذلك نوعية المعدن المسكوكة منه النقود ودرجة نقائه (المسمى بالعيار) الذي يعكس مدى الرخاء الاقتصادي للدولة، لذلك نجد مثلا أن الدولة التي ضربت نقودها الذهبية بعيار مرتفع ووزن ثابت يصل إلى الوزن الشرعي كان يعمها الرخاء الاقتصادي والعكس هو الصحيح، كما تعد المسكوكات مصدرا أساساً لدراسة الأنساب والسلالات الحاكمة، وذلك لما تحويه من أسماء وألقاب، وأيضا فهي تعد وسيلة لدراسة الخط العربي وتطوره علاوة على ارتباطها الوثيق بالفنون الإسلامية وكثيرا ما تحتوي المسكوكات الإسلامية على أسماء الأماكن التي ضربت فيها ولهذا الأمر أهميته، حيث تكشف عن التوزيع الجغرافي لأماكن الضرب ويعكس هذا مدى النفوذ السياسي للدولة، وكذلك التوجهات الدينية والمذهبية للحكام والشعوب التي تتعامل بها؛ فمثلا نجد أن الولاة العباسيين قد استخدموا الشعارات الخاصة بهم على نقودهم منذ الوهلة الأولى وركزوا على المذهب السني في عباراتهم الواردة على سكتهم، والشعارات المسيحية الصليبية وردت على نقود الصليبيين في المناطق الإسلامية التي سيطروا عليها ، ومن الناحية الاجتماعية نستطيع من خلال النقوش التي ترد على السكة أن نتعرف إلى بعض المظاهر الاجتماعية كالمصاهرة والصلح وغير ذلك.



وخلاصة القوال إن المسكوكات تكشف لنا عن أشياء مهمة لنواحي الحياة في الفترة التي ضربت فيها، لأنها كما ذكرنا تعد من الوثائق الرسمية التي يصعب الطعن في صدقها على أساس أنها إحدى شارات الملك والسلطان، كما أن ما يرد عليها من ألقاب أو أسماء أو عبارات تعد صدى للأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأدبية والدينية في الفترة التي سكت فيها؛ فإن جاز التعبير فهي تشبه المرآة التي تعكس مختلف نواحي الحياة في فترة سكها. ومما يؤسف له أن داسة المسكوكات في العلمين العربي ولإسلامي لم تصل بعد إلى المستوى الذي يليق بهذا التراث المهم، فمند القرن الثاني عشر الهجري / الثامن عشر الميلادي اجتذبت الدراسة العلمية للمسكوكات عشرات من العلماء الغربيين الذين لهم الفضل بعد الله في الكشف عن حقائق كثيرة في هذا الميدان ولا تزال أبحاثهم مرجعا أساسيّا لكثير من الباحثين و المختصن ، كما تصدت مجموعة من المستشرقين لدراسة المسكوكات الإسلامية، ولكن على الرغم من أن البحوث الاستشراقية التي تناولت المسكوكات العربية والإسلامية جاءت من وحي الحضر إلا أنها استندت في بداياتها على تلك النبذ التي تتصل بالنقود من أمثال اليعقوبي ، والمقدسي ، والإدريسي وغيرهم أو فصول خاصة كالمقريزي الذي ألف كتابا مستقلا في الموضوع. وانطلاقا مما تمثله المسكوكات بوصفها إحدى أوعية المعلومات المهمة إضافة إلى أنها تعد إحدى أهم الوثائق المادية لدراسة التاريخ القديم و الحديث إذ تكشف لنا عن حقائق تاريخية واقتصادية للفترة التي سكت بها ، اعتنت المكتبة بجمع المسكوكات واقتنائها، الإسلامية منها وغير الإسلامية، لتقديم المعلومات للباحثين من أبناء هذا الوطن وغيرهم لمساعدتهم فيما يقومون به من بحث في هذا المجال بتوفير أصول المسكوكات، ويصل عدد مجموعة المكتبة من المسكوكات إلى (23225) مسكوكة ذهبية وفضية ونحاسية وبرونزية، وهي بذلك تهيئ فرصة طيبة للباحثين في مجال الحضارة الإسلامية عامة للاستفادة من هذه المصادر عن طريق دراستها وإبراز أهميتها الحضارية. وتنقسم النقود إلى ثلاثة أقسام وهي: الدنانير، والدراهم، والفلوس.







 
قديم 07-30-2008, 03:02 AM   رقم المشاركة : 2
ثروت كتبي
مصادر المواضيع : نقلاً من الشبكة العنكبوتية






ثروت كتبي غير متصل

Post الدنانير

الدنانير



إن لفظ دينار مشتق من الفظ اليوناني اللاتيني denarius-aureu وهو اسم وحدة من وحدات السكة الذهبية ، وقد عرف العرب هذه العملة الرومانية وتعاملوا بها قبل الإسلام وبعده، وقد أشار إليها القرآن الكريم في سورة آل عمران (آية 75) : (ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك).



والوزن الشرعي للدينار الإسلامي منذ تعريبه في عهد عبد الملك بن مروان هو 25و4 جرام، واقدم الدنانير العربية تلك التي تحمل صورة عبد الملك بن مروان، ومجموعة الدنانير المحفوظة بالمكتبة تغطي جميع الفترات الإسلامية منذ عهد الأمويين وحتى عهد الدولة العثمانية مرورا بالعهد العباسي، الفاطمي ، السلجوقي، الأيوبي، الإخشيدي ، الساماني، الغزنوي، البويهي، الإيلخاني، المملوكي ، العثماني. وكذلك الدويلات التي انشقت عن هذه الدول.



وقد ضربت هذه النقود بدور ضرب مختلفة؛ منها على سبيل المثال:
مكة، عثر، دمشق، مدينة السلام، مصر، الهدية ، صقلية، فلسطين، الإسكندرية، القاهرة، القسطنطينية، تبريز، وغيرها. كما حملت هذه المسكوكات أسماء الحكام الذين أمروا بسكها كالخليفة الطائع والمقتدر و الراضي و الواثق من العصر العباس، والأمير نصر بن أحمد و نوح بن نصر و عبد الملك بن نوح من السامانيين، والحاكم بأمر الله من العصر المملوكي.

ومن بين هذه المقتنيات من الدنانير المهمة:

1- دينار أموي من عهد عبد الملك بن مروان ضرب سنة 78 هـ.

2- قطعة ذهبية مضروبة بقالب درهم ضرب مدينة واسط سنة 105 هـ من العصر الأموي تعود لأيام الخليفة هشام بن عبد الملك .

3- دينار عباسي يرجع إلى عهد المأمون (العراق) سنة 199 هـ.

4- دينار عباسي يرجع إلى عهد المكتفي بالله ضرب مكة 293هـ.

5- دينار مزيف ضرب في عمان يرجع إلى عهد المقتدر بالله.

6- دينار عباس يرجع إلى عهد المطيع لله ضرب بيشة سنة 339 هـ.

7- دينار عباسي ضرب مدينة السلام سنة 646 هـ.

8- دينار موحدي (المغرب) (524-668) هـ.






 
قديم 07-30-2008, 03:05 AM   رقم المشاركة : 3
ثروت كتبي
مصادر المواضيع : نقلاً من الشبكة العنكبوتية






ثروت كتبي غير متصل

Post الدراهم

الدراهم



هي وحدة من وحدات السكة الإسلامية الفضية ، وقد اشتق اسمه من الدراخمة اليونانية، والوزن الشرعي للدرهم هو 2.97 جرام، وهو كالدينار تعامل به العرب قبل الإسلام وبعده؛ وله أجزاء لتسهيل المعاملات التجارية فهناك نصف درهم وربع درهم وسدس درهم. أما مجموعة المكتبة من الدراهم فتعود إلى جل الدويلات الإسلامية نذكر منها على سبيل المثال العصور التالية:



الأموي، العباسي، الأيوبي، المملوكي، الإيلخاني... إلخ. كما سكت نقودها في دور ضرب إسلامية مختلفة في مدن: الكوفة دمشق، واسط، مدينة السلام, المحمدية, حلب، شيراز, الرافقة, أصفهان, سمر قند ... إلخ. وتضم هذه المجموعة قطعا نادرة جدّا منها:

1- درهم عباسي من عهد المهدي ضرب اليمامة (حجر) سنة 167 هـ.

2- سدس درهم بني رسي عهد المهدي بالله ضرب عثر.

3- درهم مزيف ضرب ميسان سنة 95 هـ.

4- درهم يعود للعصر الفاطمي باسم المعز لدين الله.

5- درهم إيلخاني ضرب في بغداد يحمل التاريخين الهجري والإيلخاني سنة 34 إيلخانية 735 هـ.






 
قديم 07-30-2008, 03:10 AM   رقم المشاركة : 4
ثروت كتبي
مصادر المواضيع : نقلاً من الشبكة العنكبوتية






ثروت كتبي غير متصل

Post الفلوس

الفلوس



إن كلمة "فلس" لا تعني بالضرورة عملة نحاسية بالرغم من استعماله الشائع منذ فجر الإسلام، وهو في هذا الغرض الضيق؛ ولفظ "فلس" مشتق من اليونانية وقد استعار العرب تلك السكة عن البيزنطيين وكانت تسمى "follies"" والنسبة الشرعية بين الفلس والدرهم هي واحد إلى ثمانية وأربعين (1: 48) وضرب هذا النوع من العملة لكي يسهل المعاملات التجارية البسيطة. إذ تحتفظ المكتبة بمجموعة من الفلوس التي تعود للفترات التالية:

(ساساني و بيزنطي) وفلوس بيزنطية معربة وعصور إسلامية مختلفة أموي، عباسي، فاطمي، أيوبي، سلجوقي، إيلخاني، مملوكي، عثماني؛ وتمتاز النقود البرونزية و النحاسية بتعدد أشكالها واختلاف أوزانها وأقطارها وتنوع زخارفها وكتاباتها وبعض هذه النقود يحمل أسماء لمدن ضرب إسلامية مثل: المدينة، طبرية، عمان، القاهرة، دمشق، حلب، حمص، حماه، سنجار، الإسكندرية، طرابلس, واسط، بعلبك ... إلخ. والبعض الآخر يحمل مكان وتاريخ السك معا. وهناك نماذج لا تحمل هذا ولا ذاك وتكتفي بذكر الشهادتين فقط، ونماذج أخري تحمل زخارف نباتية و أخرى حيوانية من بينها صورة الفيل، الحصان، الأسد، اليربوع من العصر الأموي، وقد ظهرت بدايات تعريب النقود البيزنطية إلى نقود عربية على الفلوس، حيث خرجت بإضافة كلمات عربية على القطع مثل كلمة (طيب، بركة، بسم الله) وغيرها. كما كتبت أسماء بعض المدن بالعربية على الفلوس البيزنطية ومنها (حمص، دمشق، بعلبك، طبرية).


ومن الفلوس النادرة بالمكتبة:

1- فلس نورماندي باسم غوليام يحمل كتابات عربية ولاتينية ضرب صقلية.

2- فلس أموي ضرب في المدينة.

3- فلس أموي ضرب الرهافي أواخر مرحلة التعريب يحمل صورة عبد الملك بن مروان (74-77هـ) وهو واقف وممسك بسيفه، وبجانب الصورة من اليمين واليسار عبارة (محمد رسول الله ) وفي الظهر قائم الصليب وقد حور أعلاه على شكل كرة، المراد من هذا التحوير طمس الصليب وبجانب قائم الصليب كلمة الرها مدينة الضرب، وفي الهامش عبارة ( بسم الله لا إله إلا الله وحده).

4- فلس أموي ضرب سنة 79 هـ.

5- فلس أموي يحمل صورة أسد.

6- فلس فاطمي صغير الحجم جاءت كتاباته متشابكة على شكل دوائر.






 
قديم 07-30-2008, 03:14 AM   رقم المشاركة : 5
ثروت كتبي
مصادر المواضيع : نقلاً من الشبكة العنكبوتية






ثروت كتبي غير متصل

Post مسكوكات الجزيرة العربية

مسكوكات الجزيرة العربية

من بين مقتنيات المكتبة مجموعة من المسكوكات التي سكت في الجزيرة العربية، وضمن إطار الحدود الحالية للمملكة العربية السعودية؛ وهي مجموعة من المسكوكات الذهبية والفضية والبرونزية, وقد سكت في مختلف العصور الإسلامية, منها على سبيل المثال:

أ-الدنانير:

1- دينار عباسي عهد المكتفي بالله ضرب مكة سنة 293 هـ.

2- دينار عباسي عهد المطيع لله ضرب بيشة سنة 339 هـ.

ب-الدراهم:

1- درهم عباسي يرجع إلى عهد المهدي ضرب اليمامة (حجر) سنة 167 هـ.

2- سدس درهم يعود لبني رسي عهد المهدي بالله ضرب عثر.

ج- الفلوس:

كما أن من بين مقتنيات المكتبة من المسكوكات مجموعة حديثة سعودية وعربية وأجنبية فمن السعودية مجموعة من الريالات الفضية والورقية، كذلك قطع أوربية حفر عليها اسم نجد كانت تستخدم في منطقة نجد قبل توحيد المملكة، وكذلك ريال فضة باسم (ملك الحجاز ونجد) وقروش يعود بعضها إلى الأربعينات الهجرية من القرن الماضي.

أما مجموعة العملات العربية والأوربية المتنوعة فهي من فترات متعددة منها عملات كويتية وسورية ، ومصرية وسودانية.

وتعدّ مجموعة مسكوكات مكتبة الملك فهد الوطنية من أكبر المجموعات في المملكة العربية السعودية، وهذه المجموعة مسخرة لخدمة الباحثين في هذا المجال.

وكان سعي المكتبة لاقتنائها حثيثا لما لها من أهمية تاريخية، وهي مهيأة للاستفادة منها من لدن الباحثين الذين يدرسون أوجه الحضارة الإسلامية المختلفة .


المصدر
مكتبة الملك فهد الوطنية






 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:41 AM

التوقيت المعمول به بهذا المنتدى هو توقيت أم القرى : مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.